النظام الجزائري مرة أخرى يدخل المغرب في قضية قتل الشاب جمال بن اسماعيل

وككل مرة يبدو أن النظام الجزائري لا يتوانى في تصدير أزماته الداخلية عبر افتعال المشاكل مع  المغرب، اَخرها إقحام المملكة المغربية في قضية قتل الشاب جمال بن اسماعيل والتنكيل بجثته بالأربعاء ناث ايراثن بولاية تيزي وزو.

هذا وقد خرج مدير الشرطة القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني الجزائري، محمد شاقور،بتصريحات أشار فيها إلى توقيف 36 شخصا مشتبه فيهم، من بينهم 3 نساء، في جريمة قتل الشاب جمال، زاعما إن الجاني كان في طريقه إلى المغرب.

شاقور قال في ندوة صحفية إن “التحقيق الأولي الذي باشرته مصالح الأمن, عقب جريمة القتل والحرق والتنكيل بالجثة وتحطيم الأملاك وانتهاك حرمة عناصر الأمن الوطني, والتي راح ضحيتها الشاب جمال بن اسماعيل بالأربعاء ناث ايراثن, أسفر عن توقيف 36 شخصا من بينهم 3 نساء توجد من بينهن المرأة التي كانت تنادي وتحرض على ذبح الضحية وكذا الشخص الذي طعن الضحية بالسكين، والذي تم إلقاء القبض عليه وهو بصدد محاولة الفرار إلى المغرب”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.